أشعر بالأسف…..ـل

الجزء الأوّل

النصف الممتلئ من الكأس

وجه محبّتي

الأمل في ساقيّ الحبّ…

وكيف أراك؟

كيف ألمسُ ما تشير إليه فيّ

كيف ينهض الصبّاح من: ” أحبّكِ..”

كيف أنّي كنتُ أكرّر بسّام حجار وهو يقول

” أعدك أن أنام، غير أني متعب.. والمشقة في قلبي لا في الطريق”

واصطدم. وتتوقف مشاهد حياتي

 

ثمّ…

الجزء الآخر

النصف الممتلئ من الكأس

نصف الدفء

صوتك في بريدي الالكتروني

ما يعيدُ صياغة الأشياء

كيف أراك؟

كيف تلّم روحي انتشار ظلّك باتجاهي

الطمأنينة في اللاجدوى

شيءٌ ممزّق في: وأنا أيضًا..” أحببتك”

 

كيف.. أنّني أعدتُ انتباه الكلام وصار بسّام حجار يكمل قصيدته في مشاهد حياتي:

“….والعتم في عيني/ في سمعي/ في الأعوام التي توالت عاماً بعد عام/ ولم أر/ أعدك أن أنام/ أن أنتظر الصباح المقبل/ وما يليه/ لكني مجبر على الرحيل الآن،/ لا عمل أو موعد أو/ نزهة أو أي/ شيء من هذا القبيل/ فأنا متعب وقد خدمت روحي ما استطعت””.

 

 

 

.

 

 

Advertisements

About sumayajamely

أنا هذه اللحظة*
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s